التصنيفات
اخر الاخبار

لقاء تلخيصي تشاوري ضمن مشروع التنمر الالكتروني

نظّمت جمعية التطوير الاجتماعي ورشة تلخيصيه ضمن مشروعها “التنمر الالكتروني” لمستشارات ومركزات التربية الاجتماعية في مدارس حيفا العربية، وذلك يوم الخميس الموافق 22/3/2018 في فندق الكولوني (الحي الألماني). يسّر اللقاء د. عامر جرايسي، اخصائي في العمل الاجتماعي العلاجي وبمشاركة كل من ايلي بدران، مختص في الميديا والاعلام، والسيدة فيحاء عوض، مركزة الدائرة المجتمعية التربوية في الجمعية.

تضمن اللقاء عرض تلخيصي لأنشطة المشروع ومن ضمنها رزمة الفعاليات الصفيّة التي أصدرتها الجمعية للطواقم التربوية في مطلع السنة. كما وتناول الحضور التحديات العينيّة التي واجهت الطواقم المدرسيّة من معلمين ومربين في تطبيق الفعاليات الصفية واقتراحات للتحسين او الإضافة بما يتلاءم واحتياجات مجموعات الهدف المختلفة من طلاب، أهالي وطواقم تربوية للأخذ فيها قبل وضع الجمعية مشروعها للسنة الدراسيّة القادمة. في نهاية اللقاء أثنى الحضور هذا اللقاء والتعاون البنّاء من اجل مصلحة مجتمعنا.

التصنيفات
اخر الاخبار نسيج مجتمعي

” الشراكة الحتميّة بين الأهل والمدرسة”

“نظمت جمعية التطوير الاجتماعي، بالتعاون مع مدرسة ماريوحنا الانجيلي، يوم الاربعاء المنصرم تاريخ 2/5/2018 حلقة حوارية لمعلمي المدرسة بتيسيير دكتور عامر جرايسي بعنوان ” الشراكة الحتمية بين الأهل والمدرسة

افتتح جرايسي الحلقة الحوارية بطرح سؤال عام حول التداعيات، الافكار المسبقة واهمية شراكة الاهل والمدرسة واتضح من خلال اجوبة ونقاش المعلمين حول الموضوع ان هذه الشراكة والعلاقة كانت ولا تزال مثار نقاش عام تتقاطع فيه الادعاءات من كل اتجاه وحقل وتعتبر تحدي لمعلمين لتطوير علاقات تكاملية غير صدامية بالرغم من كل العوامل الخارجية المؤثرة والتغييرات السريعة خلال السنة الدراسية والعملية التربوية

في أساس العلاقة تكمن هيبة المدرسة وحُرمتها كمؤسسة تربوية تختص بوظيفة التنشئة وتستحق الدعم والمساندة والتقدير، يُقابلها حق الطلبة وأهلهم من خلالهم في أفضل خدمة تعليمية – تربوية. فرضية أن لا أحد يصنع معروفا ولا فضل لأحد على أحد هي المقدمة المُثلى لتحديد نقطة التوازن المطلوبة وصياغة العقد التربوي بين المدرسة والأهل. ولا بدّ لتحقيق هذا الغرض من مصارحة ومُكاشفة تنهي التوترات. بالاضافة لذالك، هناك ضرورة للوضوح في كل علاقات ثنائية، فتتأسس العلاقات على قواعد واحترام متبادل لا على مزاجية وأهواء غير مهنية وتوضيح الحدود بين المدارس والاهل وعرض امثلة عينية لحالات وتجارب المعلمين تظهر الفرق بين التدخل والتداخل

عرض المعلمين تحديات في بناء علاقة عمليه وواضحة والتي يتوجب اخذها بعين الاعتبار اهمها التحولات في مكانة المدرسة والمعلم ، التغييرات التكنولوجية التي تسيطر على طلابنا وعقولهم مثل الالعاب التكنولوجية وتغيرات بنيوية في جهاز التعليم. بالاضافة لذالك، التوقعات الغير واقعية من الاهل لقدرة المعلم على تربية الابناء بالطريقة التي تناسبهم والامكانية في تصليح ومعالجة كل الحالات مع كل المهام المُلقاه على المعلم خلال ساعات دوامهفي الشق النظري للقاء عرض عامر جرايسي بعض التوجهات والنصائح التي يمكن ان يتبناها المعلم من اجل كسب ثقة الاهل وتطوير علاقة مبدعه وخلاقة وباساليب مختلفة تلائم الاوضاع والحالات الغير مريحة وبالاخص في الظروف الضاغطه

عبر طاقم المعلمين عن رغبتهم بالمزيد من هذه الورشات لاهمية الموضوع والمضامين ووضع خطه او استراتجية عمل وحاجة الى تجاوز المرحله الراهنة نحو حقبة جديدة

التصنيفات
اخر الاخبار نسيج مجتمعي

جمعية التطوير الاجتماعي تحتفي بالمرأة بلقاء اجتماعي ترفيهي ثقافي مميّز

نظّمت جمعية التطوير الاجتماعي يوم الجمعة الفائت 09.03.18 لقاء اجتماعيا ثقافيا بمناسبة يوم المرأة العالمي في فندق الكولوني- حيفا بأجواء ربيعيّة جميلة تبعث روح التجدد في النفوس. حضرت النشاط نساء وسيدات من مختلف أطياف المجتمع الحيفاوي فكان حدثا نوعيا مميزا بمضامينه وفقراته التي تفاعلت معها الحاضرات وحاكى ثقافتهن من فن وغناء وتراث الأغاني الشعبية وفقرة حوارية مع سيدات مجتمع ذوات بصمة خضراء في مجالهن.

تولّت عرافة البرنامج مركزة الدائرة المجتمعية التربوية في الجمعية السيدة فيحاء عوض، فرحّبت بالحضور وهنأت المرأة بيومها مشيرة لأهمية دور كل واحدة وواحدة بما تقدمه لعائلتها ولمجتمعها.

قدمت بعدها مديرة الجمعية المحامية جمانة اغبارية همام كلمة ترحيبية أهّلت فيها بالحضور مشيرة الى حرص الجمعية وبشكل دوري الى عقد نشاطات تؤكد على أهمية انخراط المرأة في الساحة الجماهيرية والاجتماعية والتربوية والسياسية. كما وأشارت الى تسليط الضوء في اللقاء الحالي على المرأة العاملة بالتالي كان التنسيق لهذا اللقاء النوعي بشخصياته النوعيّة المميّزة بالفقرات المختلفة ومن مجالات العمل المختلفة. اختتمت كلامها بأمنية لغد أفضل تأخذ المرأة فيه دورها الفعّال للارتقاء بالمجتمع بما يليق بوجودنا على هذه الأرض.

تلتها بكلمة المنتدى النسائي الذي ترعاه الجمعية قدمتها مركزة المنتدى السيدة فريدة بدران، التي استعرضت برامج المنتدى ونشاطاته المثرية اللافتة كان آخرها دورة حول التراث والتطريز الفلسطيني وزيارة لجمعية “نسيجنا” التي تسعى للحفاظ على هذا الموروث. كما ودعت السيدة بدران الحاضرات للانضمام للمنتدى والتواصل الدائم من اجل كسب المعرفة والتعلم وليس فقط الترفيه.

كانت بداية الفقرات أنسا مع الفنانة نانسي حوا في فقرة غنائية من أغاني الزمن الجميل ألهبت أحاسيس المشاركات وأسعدتهن.

تلتها فقرة حوارية أعدّت لها وأجرتها مركزة مشروع الخطابة باللغة العربية وحقوق السكن- السيدة خلود فوراني سرية مع ثلاث سيدات من مجالات عمل مختلفة هن بمثابة قدوة يحتذى بها ومحفز لحالمات بغد أفضل للنهوض بمجتمعنا. فحاورت فوراني -سرية كل من د. رانية خطيب فاهوم، اول جرّاحة تجميلية عربية بالبلاد، السيدة اميرة حايين غريب التي كان لها باع في النهوض بنموذج مدرسة حوار الرسمية كمدرسة للفنون والابداع، والسيدة ريما ضو غطاس التي بادرت الى مشروع تربوي لجيل الطفولة المبكرة من خلال “اكاديمية نمو”.

أما الختام فكان مسكا مع السيدة نائلة عزام لبس في فقرة لها عن الأغاني الفولكلورية التراثية للنساء وفن المهاهاة لاقت تفاعلا وحماسا كبيرين.

وقد تم اختتام اللقاء بوجبة غذاء خفيفة ووردة لكل مشاركة مرفقة ببطاقة معايدة كتب عليها جملة “المرأة وردة المجتمع، رحيقها يفوح مع كل يوم جديد