جمعية التطوير الاجتماعي تعقد اجتماعها السنوي للعام 2018

عقدت جمعية التطوير الاجتماعي اجتماعها السنوي للعام الحالي بأجواء حميميّة وداعمة من قبل لفيف من الأعضاء والهيئة الإدارية، افتتحها رئيس هيئته الإدارية د. جوني منصور الذي أثنى على جهود الإدارة والطاقم في مسار العمل ضمن رسالة الجمعية التي كان مؤسسها، المرحوم حسين اغبارية، قد وضعها. وقد أشار د. منصور الى عمل إدارة وطاقم الجمعية الشبيه بخليّة نحل لتعزيز الدعم والوجود والوعي لدى أهلنا في حيفا.

استعرضت بعدها المح امية جمانة اغبارية همام، مديرة عامة الجمعية، نشاطات الجمعية في السنة المنصرمة من خلال عرض مصوّر لمشاريع ونشاطات الجمعية مشيرة الى التعاون البنّاء بين الجمعية والمدارس العربية والمؤسسات التربوية المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني في تطبيق المشاريع المختلفة، الامر الذي أضاف رواجا ونجاحا للمشاريع المختلفة وفتح ابوابا إضافية لتعاون بناء مع شركاء إضافيين.

خُصّص الاجتماع السنوي كما دائما لعرض التقرير المالي للعام الفائت، قدمه مدقق حسابات الجمعية السيد شربل خريش. كما وأعطى رئيس هيئة الرقابة، المحاسب إياد سلايمة قراءته النقدية للتقرير المالي موصيا أن تستغلّ الجمعية التمويل المتوفّر لها للمرحلة القليلة القادمة لتطوير مواردها لا سيّما تطوير بنود الدخل المحلّي أو البرامج المدرّة للدخل. وفي ختام العرض والإجابة على الأسئلة تم إقرار التقريرين ـ المالي والكلامي ـ بالإجماع من خلال رفع الأيدي.

وفي نهاية اللقاء جدّد الحضور عضوية أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية وهم: د. جوني منصور والنائب السابق محمد ميعاري والمحامية سناء سرّية والناشطة رحاب بشتاوي والناشطة أميمة جشي وعضو البلدية السابق المهندس هشام عبدُه والمهندس خالد محاميد والمهندسة ليزا غرزوزي والناشطة ياسمين مطر والمربي فهيم دكور والناشط علي طاطور. كما ومدّدت الهيئة العامة عمل مدقّق الحسابات شربل خريش وعمل هيئة الرقابة المحاسب إياد سلايمة لفترة أخرى.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn

مقالات ذات صلة

مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب

بمبادرة “جمعية التطوير الاجتماعي لـ تشجيع النقد البنّاء والمساءلة حول الحقوق
مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب
” هناك عطب مزمن في تعامل البلدية مع السكان العرب وولايتي ستشهد تغييرا حقيقيا… المشاكل في المجلس البلدي تنبع من قيامي بوقف الفوضى الإدارية…التي هدرت بسببها مئات الملايين… ومشكلة الخنازير في الأحياء من أسبابها إطعامها من قبل عشرات المواطنين. لم أتردد في المشاركة في المؤتمر رغم توقعي بتوجيه أسئلة تضعني على المحك. “