التصنيفات
اخر الاخبار حيفا مدينة مشتركة

جمعية التطوير الاجتماعي تبادر الى عقد لقاءات مع المرشحين لرئاسة البلدية ضمن حملة الانتخابات 30 آكتوبر

أطلقت جمعية التطوير الاجتماعي مؤخرا حملة توعوية قبيل انتخابات البلدية المقبلة تحت عنوان (30 آكتوبر) بهدف اعلاء صرخة نابعة من أهالي الأحياء، لا سيما الأحياء التي تعاني الإهمال والإقصاء المزمن من البلدية، ومطالبة بحقوقنا في مجال التربية والتعليم، السكن، البنى التحتية، الخدمات العامة وغيرها…

ومن ضمن نشاط هذه الحملة التي تنظمها الجمعية بمشاركة وتعاون مع ناشطي وناشطات الأحياء المختلفة، توجهت الجمعية للمرشحين لرئاسة البلدية بطلب عقد لقاءات معهم تهدف الى وضع المطالب أمامهم.

وعليه، عقد يوم الاثنين 22.07.18 ويوم الثلاثاء 23.7.2018 لقاءات في جمعية التطوير بين القيمّين على المشروع في الجمعية وناشطين جماهيريين من الاحياء العربية المختلفة مع المرشحين لرئاسة البلدية المخططة عينات كاليش روتام والمحامي دافيد عتسيوني، كل على حدا. تم عرض ورقة المطالب الملخصة التي عملت عليها الجمعية ومن ثم فتح المجال امام المرشحين لعرض اجندتهم بشكل عام وكيفية تقاطعها وخطة عملهم مع مطالب واحتياجات المجتمع العربي في المدينة. فتح بعدها باب المشاركة للحضور فعبر كل منهم عن رأيه بالوضع العام الراهن وقدمت المسائلات التي وضعت على المحك رؤيتهم وسياستهم وعملهم على ارض الواقع في قضايا هامة منها مسرح الميدان، حرية التعبير والتظاهر، تجاهل العرب من مواقع اتخاذ القرارات، شح الميزانيات للوسط العربي في مجال التخطيط وتجاهلهم بالمخططات الجديدة في مشاريع عمرانية في المدينة.

وفي تعقيب للمديرة العامة للجمعية، المحامية جمانة اغبارية همام، فقد أشارت الى منطلق المشروع والحملة قائلة: “اننا أصحاب حق في المدينة وفي حيّز نعيش فيه انتمائنا وهويتنا وخصوصينا الثقافية، إضافة لحقّنا المشروع في خدمات بلدية كاملة وموارد عامة متساوية. أهمية هذه اللقاءات تعود الى حقيقة تسليط الضوء على احتياجاتنا ومطالبنا كأقلية قومية اصلانية امام المرشحين بهدف أخذهم بها وشملها ضمن اجندتهم وبرنامج عملهم. سنتابع في جمعية التطوير مع السكان والنشطاء من مختلف الاحياء العمل ضمن هذا المشروع قبيل الانتخابات وبعدها من اجل تحقيق حقوقنا ومطالبنا. كما وسنبادر الى لقاءات إضافية مع المرشحين الاخرين في الشهرالقريب إضافة لأنشطة منوعة إضافية في الاحياء. سيُتوج نشاطنا بلقاء مناظرة بين المرشحين المختلفين في مطلع شهر تشرين اوّل (أكتوبر)”.