جمعية التطوير الاجتماعي تحتفي بالمعلمات والمعلمين في مدارس حيفا بمناسبة “يوم المعلم”

“يوم المعلم” هو مناسبة سنوية تبنّتها الجمعية منذ عشر سنوات، عرفانا منها بالعطاء المخلص والفضل الجليل لمعلمينا في مدارس حيفا المختلفة، ودورهم في تنشئة الجيل الصاعد.

في هذا العام تحديدا ونظرا للمجهود الخاص والمسؤولية الفائقة التي ألقيت على عاتق معلماتنا ومعلمينا والأسر التربوية في ظل جائحة الكورونا، وسّعت الجمعية دائرة نشاطها بالاحتفائية، نوعته ومددته على مدار أسبوع 2020/12/04 – 11/30)

فكانت البداية تعميم تهنئة مصوّرة من ناشطين اجتماعيين للمعلم تم تعميمها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، تلتها رسالة شخصية وخاصة لمديري مدارس حيفا تحمل كلمات شكر وتقدير لجهودهم وجهود المعلمين طالبة تشجيع طلابهم على تصوير معايدات شخصية لمعلميهم بأسلوبهم المبدع، وإرسالها للجمعية لتعميمها، فكان التعاون والاقبال لافتا، حيث قامت الجمعية بجمع ونشر عشرات الفيديوهات لطلاب يهنئون معلماتهم ومعلميهم من خلال صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للجمعية.

تلتها ورشة لمعلمينا بعنوان “العيش بعافية”، قدمتها المدربة للرعاية الذاتية، والمعالجة بالطاقة، السيدة سمر أبو الهيجا. لاقت تفاعلا كبيرا لدى المعلمات.

ختاما، قامت الجمعية، وبعد تنسيق مع المدارس وإحصاء عدد المعلمين في كل مدرسة، بجولة على جميع المدارس وتوزيع هدية رمزية للمعلمين تمثلت برزنامة مصمّمة تحمل بيت شعر للشاعر حنا أبو حنا وبخط الفنان كميل ضو ” يا أيها المعلم الزارع الأغراس في وطني قد سابقت في العلا أغراسُك الشّهبا”، مرفقة برسالة تهنئة ولاصقات للطالب تحمل شعار “معلمي ملهمي”.

بهذا حافظت الجمعية على حمل الرسالة تجاه معلمينا الأفاضل، على أمل مواصلة إحياء هذه المناسبة السنوية في ظل ظروف أفضل حالا للجميع. 

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn

مقالات ذات صلة

لقاء جمع بين ناشطين من مجال التربية والتعليم ضمن جمعية التطوير الاجتماعي مع إدارة بلدية حيفا وممثلين عنها، تناول قضايا التعليم العربي في المدينة ورؤى تطويره

شارك في اللقاء رئيسة بلدية حيفا د. عينات كاليش روتيم، المسؤولة عن ملف التعليم في البلدية سيجال تسيوني، الناطق بلسان البلدية في قضايا المجتمع العربي