اجتماع تشاوري في حيفا

 "نطالب تحويل حيّ كريات إليعزر إلى حيّ مشترك يخدم المجتمع العربي"

 

 

جمانة اغبارية: "يجب وضع انفسنا بقوة أمام اتخاذ القرار البلدي"

 نظمت جمعية التطوير الاجتماعي وجمعية العدل في التوزيع والعيادة القانونية في جامعة حيفا، بمشاركة العشرات، يوم الاثنين الماضي، لقاء تشاوريا ومعلوماتيا لبحث المخططات المستقبلية لتجديد منطقة كريات إليعزر وكريات إلياهو وتأثيرها على السكان والمجتمع العربي في حيفا.

ويندرج هذا اللقاء ضمن مشروع "ضمان حقوق السكن للمجتمع العربي في حيفا"، والذي يهدف إلى دفع حقوق السكن للمجتمع العربي وتأثيره على قضايا المسكن ومشاريع التطوير في حيفا. ويأتي هذا النشاط جزء من سلسلة نشاطات تهدف للتأثير على المخططات ومشاريع الإسكان الجديدة في مناطق محاذية وقريبة للأحياء العربية في حيفا والتي تتجاهل احتياجات المجتمع العربي وتؤثر على سوق السكن العربي.

واتفق المشاركون على أهمية تنظيم خطوات جماهيرية مختلفة، ومنها اعداد ورقة موقف تمثل موقف ومطالب السكان من المخطط، واعداد عريضة احتجاجية وجمع التواقيع المؤيدة لمطالب واحتياجات السكان.

اغبارية: "نعتمد على التفكير الاستراتيجي"

وافتتحت اللقاء المحامية جمانة اغبارية، مديرة جمعية التطوير الاجتماعي، قائلة :"يهدف هذا اللقاء الى كشف السكان على تفاصيل المخطط في كريات إليعزر ومن أجل تنظيم خطوات جماهيرية مختلفة للتأثير على مخطط كريات إليعزر" وأضافت قائلة: "من خلال عملنا، نعتمد على التفكير الاستراتيجي، والتخطيط للمدى البعيد، فآن الأوان أن نموضع أنفسنا بقوة أمام طاولة اتخاذ القرار البلدي وتحقيق الشراكة والمساواة الفعلية المطلوبة". وأشارت المحامية اغبارية إلى أهمية التركيز على "رؤيتنا لمدينة حيفا كمدينة مشتركة بالفعل ومن خلال تخطيط أحياء مشتركة فيها خدمات ومرافق ومراكز اجتماعية تخدم احتياجات المجتمع العربي".

سويطات "لنا حق في كل حيفا"

وتحدّث في اللقاء، مخطط المدن والباحث عروة سويطات، مستعرضًا أهم التحديات التي تواجه المجتمع العربي في حيفا على مستوى التخطيط والإسكان مشيرًا إلى نقص في أكثر من ٣ الاف وحدة سكنية حتى عام ٢٠٣٠ للمجتمع العربي في حيفا. وأكد سويطات في حديثه أن "خطابنا يجب ان يتغير، فحيفا العربية ليست مجرد أحياء، بل يجب أن نرى كلّ حيفا لنا، وأن لنا حق عليها كلّها. كلنا نريد تعزيز وتطوير الاحياء العربية والمركز التاريخي الفلسطيني، ولكن الأمر لا يقتصر عليها. إذ يجب أن نطالب في تعزيز مكانتنا في كل حيفا وفي مستقبلها" وأشار سويطات إلى أهمية توفير المرافق الجماهيرية والمدارس والأطر الثقافية وملائمة نسيج السكن المقترح إلى احتياجات المجتمع العربي المتنوّعة والمختلفة، ومشاركة السكان العرب في المنطقة ودمج المجتمع المدني العربي في حيفا، لضمان تحويل منطقة كريات إليعز إلى حيّ مشترك يلبّي احتياجات السكان العرب الاجتماعية والثقافية والسكانية".

د. بن أرييه "المخطط يتجاهل احتياجات العرب"

وتحدّث مخطط المدن والمهندس المعماري د. رونين بن ارييه مستعرضا أهم تفاصيل المخطط في كريات إليعزر وقال "يهدف المخطط الى بناء مشاريع إسكان لا تلائم احتياجات المجتمع العربي، فالبلدية تتجاهل أهمية دمج العرب في المشروع الجديد وبناء حي مشترك جديد للعرب واليهود في حيفا"، وأضاف بن أرييه قائلا "يجب ملائمة مخطط كريات إليعزر الى احتياجات السكان العرب وجذب العرب للسكن في الحي الجديد من خلال بناء مدارس وحضانات عربية ومرافق جماهيرية تخدم المجتمع العربي في حيفا".