خيارنا هو أن نواصل المسيرة والعطاء خدمة لمجتمعنا وتلبية لاحتياجاته

*إقرار التقارير المالية وتقرير هيئة الرقابة وانتخاب هيئة إدارية جديدة* توصية بتطوير موارد الدخل الذاتي والبرامج المدرّة للدخل.

"لقد استطعنا في الأشهر الأخيرة أن نتعامل مع آثار رحيل والدي كمؤسس ومدير للجمعية. وقد ترك رحيله فراغا ووجعا في قلوبنا ووجداننا، بفضل التفاف طاقم الجمعية والهيئة الإدارية وبفضل إخلاصهم ومساندتهم تمكنّا من تجاوز الأزمة والتقدم بخطى واثقة نحو ترسيخ أقدام الجمعية ومواصلة العطاء" ـ هذا ما قالته المحامية جمانة إغبارية ـ همام المديرة العامة لجمعية التطوير الاجتماعي في افتتاحية الاجتماع السنوي للهيئة العامة يوم الإثنين الأخير بحضور أعضاء الهيئة الأربعين.

وكان رئيس الهيئة الإدارية للجمعية د. جوني منصور قد افتتح اللقاء السنوي بكلمة موجزة أكّد فيها قرار الهيئة الإدارية مواصلة أداء الرسالة وخدمة مجتمعنا العربي في حيفا. وأشار إلى ما أنجزته المديرة الجديدة وطاقمها لجهة تثبيت الجمعية بعد رحيل مؤسسها الأستاذ المربي حسين إغبارية مشيرا إلى دوره وأثره في تحويل الجمعية إلى موديل لافت في العمل الأهلي.

خصص الاجتماع السنوي كما دائما لعرض برامج أنشطة ومشاريع الجمعية، كما لمناقشة التقرير المالي للعام الفائت قدمه مدقق حسابات الجمعية السيد شربل خريش. وأشار التقرير إلى تمتع الجمعية بقدرات مالية جارية لتمويل برامجها للسنوات الثلاث الآتية. وأعطى مدقق الحسابات رئيس هيئة الرقابة إياد سلايمة قراءته النقدية للتقرير المالي مشيرا إلى التقدم الذي حصل. وأوصى أن تستغلّ الجمعية التمويل المتوفّر لها للمرحلة القليلة القادمة لتطوير مواردها لا سيما تطوير بنود الدخل الذاتي أو البرامج المدرّة للدخل. وفي ختام العرض والإجابة على الأسئلة تم إقرار التقريرين ـ المالي وهيئة الرقابة ـ بالإجماع من خلال رفع الأيدي.

وانتخبت الهيئة العامة هيئة إدارية من 11 عضوا هم: د. جوني منصور والنائب السابق محمد ميعاري والمحامية سناء سرّية والناشطة رحاب بشتاوي والناشطة أميمة جشي وعضو البلدية السابق المهندس هشام عبدُه والمهندس خالد محاميد والمهندسة ليزا غرزوزي والناشطة ياسمين مطر والمربي فهيم دكور والناشط علي طاطور. وتضم الهيئة الجديدة ناشطين جدد يشكلون إضافة نوعية للهيئة وعملها. كما مدّدت الهيئة العامة عمل مدقّق الحسابات شربل خريش وعمل هيئة الرقابة المحاسب إياد سلايمة لفترة أخرى. أدار الاجتماع بمهنية المستشار التنظيمي مرزوق الحلبي.

وعادت مديرة الجمعية العامة المحامية جمانة لتشكر الحضور وتدعوهم إلى وجبة عشاء متواضعة أعدها طاقم مطعم شواطينا مشكورا. وأثنت على عطاء أعضاء الهيئة العامة ومساندتهم للجمعية في الشهر الأخيرة. وقالت إن أمام الجمعية ما تطوره وفقا لاحتياجات المجتمع بكل أطيافه وأنها ستعكف في الأسابيع المقبلة على بناء قدراتها وتطوير برامجها. واختتمت بالقول: كان أمامنا أن نختار طريق اليأس بعد رحيل والدي وأن نتوقف عن العمل لكننا اخترنا أن نمضي قُدما بروح وصيته وإرثه".