الجولة الختامية لمشروع مدينتي في يافا عروس فلسطين

انطلق يوم أمس السبت الموافق 6 تموز 2024 الجولة الثالثة من سلسلة الجولات التي نظمتها مجموعة “مدينتي” لجنة طوارئ المدن المختلطة التي أقيمت بعد احداث أيار 2021. فبعد زيارة مدينتي اللد والرملة في الجولة الأولى, وحيفا وعكا في الجولة الثانية, انطلق وفد من مدن عكا وحيفا والرملة واللد للمشاركة في الجولة في يافا. بالرغم من الحر الشديد والرطوبة العالية, إلا أن الوفد أصر على إتمام الزيارة حسب البرنامج الذي اقر في مجموعة مدينتي.

عاشق يافا يعرَفنا على معشوقته

تولى مرافقة الوفد وارشاده, عضو اللجنة عبد القادر سطل ناشط وباحث وكاتب من أبناء يافا ورئيس مؤسسة الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا , المؤسسة المضيفة. على ضوء حالة الطقس تم تقسيم الجولة الى قسمين, الأول كان جولة في الباص شملت الجهة الغربية من مدينة يافا من الجنوب الى الشمال فجابت الجولة حي الجبلية, العجمي, مروراً بحي العرقتنجي, البلدة القديمة وهي أقدم أحياء مدينة يافا, ثم وسط البلد ودوار الساعة, حي ارشيد وحي المنشية مرورا بمحطة سكة الحديد في يافا منذ العهد العثماني 1893, وشهد الوفد أطلال حي المنشية وبعض البيوت المتبقية منه في الجهة الغربية وصولا الى مسجد حسن بك الصامد على الحدود الشمالية من حي المنشية وهو الحي الأقرب لتل أبيب والذي تعرَض على محو شامل, ما لم تقصفه وتدمره قنابل المورترز, أجهزت عليه  البلدوزرات في خمسينيات والستينات من القرن الماضي. من حسن بك اتجه الباص نحو ميناء يافا, حيث نزل الوفد هناك لإتمام القسم الثاني من الجولة مشيًا على الاقدام. كانت النقطة الأولى تحت شجرة التين أمام مسجد العجمي ومدرسة حسن عرفة أو ما يسمى منتزه العجمي الذي هو بمثابة جبل الزبالة الذي بنته بلدية تل أبيب يافا على مدى أكثر من 15 عام ليصل الى ارتفاع 12 مترًا ودون ترخيص. خلال القسم الأول والثاني من الجولة قدم المرشد عبد القادر معلومات غزيرة عن تاريخ يافا متتبعًا الأبنية والأماكن التي مررنا بها من اللحظة الأولى نذكر منها قصر الشيخ علي ومبنى عائلة البنا وملعب التنس ومبنى مؤسسة الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا وتلة العرقتنجي وصيدلية الكمال ودير وكنيسة الاقباط ومدرسة تراسنطا والكلية العربية الارثوذكسية التي درس فيها الدكتور جورج حبش وبيت عيسى لعيسى صاحب جريدة فلسطين ومدرسة الفرير والمستشفى الفرنسي وكنيسة الخضر وبيت الفنانة التشكيلية تمام الاكحل في البلدة القديمة وكنيسة مار بطرس وأشار المرشد الى عملية الهدم الذي تعرضت له البلدة القديمة على يد الانتداب البريطاني حيث شاهد الوفد اطلال البيوت المهدمة في البلدة القديمة ولاحقا تعرض القسم الغربي من الحي للهدم من قبل القوات الصهيونية اثناء احتلال يافا في نيسان 1948. توقفت الحافلة عند ساحة الساعة او تسمى أيضا بساحة الشهداء وساحة الدلجانس(الحناطير) , حيث شرح المرشد عن برج الساعة ومسجد يافا الكبير ومبنى السرايا الذي تعرض للتفجير على يد القوات الصهيونية وأشار الى الفرع الأول للبنك العربي الذي أقيم في يافا, وشرح المرشد عن وجود مقبرة للمماليك تحي الشارع الذي مرت الحافلة من فوقه. أثناء العودة الى العجمي شاهد الوفد أيضا مبنى بوست وفيه مطابع جريدة فلسطين, كما وشرح المرشد عن سكنة هريش وشاهد الوفد الجهة الجنوبية لسور يافا الذي ازيل عام 1872 على يد السلطان محمود الثاني. خلال نقطة الوقوف الثانية شرح المرشد عن شاطئ العرب وهو شاطئ الطفولة حيث كنا نسبح ونتعلم السباحة بين الصخور التي كنا نحفظ اسماءها. كما وشرح عن الهدم الذي تعرَص له حي العجمي والجبلية بين الأعوام 1970_ 1985, حيث تم بمشروع مشترك من بلدية تل ابيب يافا ودائرة أراضي إسرائيل بإخلاء السكان العرب من بيوتهم بادعاء انها غير صالحة للسكن ونجحوا بهدم ما لا يقل عن 3126 وحدة سكنية بل نقول قصرًا من قصور يافا الجميلة , وأشار الى مخطط بن جوريون لهدم يافا كليًا ولكن كان تراجع عن المخطط كون مدينة يافا أحد أقدم مدن العالم ولها ارث تاريخي كبير يعود الى 5000 عام كما ولها ارتباط بالدين المسيحي وزيارة احد تلامذة سيدنا المسيح مار بطرس يافا وأهمية الزيارة. وقد ذكر بن جوريون في مذكراته أنه ما كان ليزرف دمعى من عينه لو رأى يافا محروثة. هدم الاحياء من جهة وطمر البحر من جهة أخرى كان بمثابة كارثة ونكبة أخرى للمجتمع العربي الفلسطيني من يافا الذي ابعد عن البحر وهدم بيته ومسبحه القريب. هذا وجاب الوفد شوارع وزقاق حي العجمي متجهين نحو مقر الرابطة, المركز الثقافي العربي بيافا التابع لمؤسسة الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا. وما أن وصلنا المركز ونال الحضور بعض الراحة, أشار الجميع الى اعجابهم بالجولة وما تقدم به المرشد من معلومات ثرية عن مدينة يافا وعراقتها, كما ونوه الحضور الى الأسلوب السلس والجذاب حيث اشارت الأخت حوية السعدي فيما نشر على صفحات التواصل الاجتماعي.

الأخت حورية من اللد شاركت وكتبت ما يلي:

 ” استضافت مؤسسة الرابطة اليوم وفد المدن المختلطة، عكا حيفا، اللد والرملة في عروس فلسطين يافا. قام الناشط وابن يافا وعاشقها مدير الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا عبد سطل بمرافقة المجموعة التي حضرت من عكا وحيفا واللد والرملة وتعريفها على المدينة. مع شرح وافي ومفصل من خلال التجوال داخل الحافلة والترجل على الأقدام مع سرد تاريخ يافا على مر العصور العريق وسرد القصص الرائعة الاجتماعية النضالية والفنية بأسلوب شيق وسلس ولم يخف على المجموعة لمعان بريق أعين عبد حينما كان يسرد الحكاية عن محبوبته يافا كمعشوق يتغزل بحبيبته على بحيث جعلنا نعشقها أكثر فأكثر. حيث كحلنا عيوننا ببحرها الأزرق وموجاته واستنشقنا عطر أزقتها وتزيننا بتلالها الخضراء التي عانقت الشمس والهواء والوجوه الحسنة. لقد أعطانا عبد كم هائل من المعلومات التي كنا نجهلها وجميعها مدونة بكتابه الرائع عاشق البيارة نعشقك يا يافا وعشقناك أكثر عندما تعرفنا عليك بعمق وبكل تفاصيلك الجميلة. بعد الجولة قامت الناشطة الرائعة المميزة عبير سطل (زوجة عبد) باستقبالنا في الرابطة لرعاية شؤون يافا بوجبة غذاء دسمة لذيذة جدا احضرتها من إحدى النساء اليافيات التي تعمل بمجال الطبخ البيتي وذلك دعما للنساء ودعما لمثل هذه المشاريع الصغيرة. بعد تناول الغذاء طرح موضوع المدن المختلطة والتحديات والصعوبات التي نواجهها كما وكانت مداخلة للبروفسور داني مونترسكو المختص بهذا المجال. كان فعلا يوم رائع ومثمر وممتع بذات الوقت رغم الطقس الحار ومن هنا اود أن أقدم جزيل الشكر والامتنان على الضيافة الراقية والمحبة التي غمرتمونا بها كما وأشكر شكرا كل من ساهم بإنجاح هذا اللقاء الذي نظمته “مدينتي، لجنة طوارئ المدن المختلطة ” وقد تلقينا العديد من الإطراءات عن الجولة وحسن الضيافة في مقر مؤسسة الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا”.

لتكن يافا مركزًا عالميا يتناول موضوع المدن المختلطة!

القسم الثاني من الزيارة ان لقاء بين المشاركين في الزيارة في قاعة المركز الثقافي, حيث رحب رئيس الرابطة السيد عبد القادر سطل بالحضور وتحدث عن فكرة تأسيس الرابطة كأول مؤسسة وطنية فلسطينية تنتخب في يافا بعد الاحتلال عام 1948, وأشار الى الدور الهام الذي قامت به المؤسسة من أجل تقوية الوجود العربي الفلسطيني في يافا, ومعالجة القضايا الملحة التي يعاني منها المجتمع الفلسطيني في يافا.

تولى فتحي مرشود هذا الجزء من اللقاء السيد فتحي مرشود الذي رحب بالحضور وقدم لهم فكرة لقاء وجولات المدن المختلطة فبعد جولة اللد والرملة وحيفا وعكا جاء مسك الختام بجولة يافا. جرت جولة تعارف أولي بين الحضور, بعدها قدَم لحضور البروفسور داني مونترسكو الذي قدم شرحًا وافيا عن موضوع المدن المختلطة كمصطلح محلي وعالمي , وعلاقة هذا المصطلح بالكلونيالية والاستعمار, كما وتطرَق الى تعامل سكان هذه المدن مع هذا الموضوع. ولقد وجدت المحاضرة آذان صاغية لدى الجمهور الذي ابدى اعجابه بالمضمون وشارك بشكل فعال في الحوار حول قضية المدن المختلطة.

حتى الاكل كان من الآخر!

وبعد وجبة الغذاء المحلية من صنع سيدات يافا والني نالت هي أيضا اعجاب الحضور, قام الأخ فتحي بتلخيص اللقاء وطلب من الحضور تقديم اقتراح لآليات عمل من شأنها أن تعزز عملنا ضمن مشروع مدينتي وحمل هذا الجزء ايضًا تجاوبًا ملحوظًا من الحضور.

في نهاية اللقاء تقدم الأخ فتحي مرشود باسم الحضور بالشكر الجزيل على حسن الضيافة والترتيب للجولة وما بعدها وشكر الاخوة عبد القادر سطل وزوجته عبير وكل من ساهم بإنجاح هذا اللقاء المميز بكل تفاصيله. وقد نوه الأخ فتحي لاحقًا بأهمية ونجاعة ونجاح جولتنا في يافا بإرشاد الأخ عبد القادر, حيت قال انه يتلقى منذ الامس رسائل شكر وتقدير والفائدة التي جناها المشاركون من حيفا خلال الجولة واللقاء.

تدوين

عبد القادر سطل

يشارك:

اجتماع تشاوري في حيفا

 “نطالب تحويل حيّ كريات إليعزر إلى حيّ مشترك يخدم المجتمع العربي” جمانة اغبارية: “يجب وضع انفسنا بقوة أمام اتخاذ القرار

اقرأ أكثر
تابعنا
أحدث الأخبار
أحدث المنشورات
فئات
Skip to content