ندعو القوى والأحزاب السياسية، الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة وحزب التجمّع الديمقراطي في حيفا، للتوّحد وخوض انتخابات البلدية المقبلة في قائمة مشتركة تمثل حقوقنا وقضايانا ومطالبنا وتزيد من قوتنا السياسيّة.

نوجّه نداءنا للأحزاب تغليب المصلحة العامة للمجتمع العربي في حيفا الذي يواجه تحديات كثيرة تحتاج وحدتنا وقوتنا على مستوى المساواة والشّراكة في اتخاذ القرار، توفير فرص الإسكان، تطوير الأحياء العربية، تعزيز ثقافتنا وهويتنا التاريخية وتمكين دورنا ومكانتنا في المدينة.  

نحن على أبواب انتخابات البلدية، وهذه فرصتنا لطرح قضايانا ومطالبنا على أجندة الخطاب السياسي ومنع شرذمة الصوت العربي وتشتيت طاقاتنا وذلك من خلال قائمة مشتركة موحّدة.

نؤمن أن خوض الانتخابات في قائمة مشتركة سيزيد من عدد أعضاء البلدية العرب، وبالتالي سيرفع تمثيل الصوت العربي على طاولة اتخاذ القرار في البلدية.

لذا الخوض في قائمة مشتركة سيشكل نقلة نوعية في تأثيرنا السياسي، الاجتماعي والجماهيري على حياتنا ومستقبلنا في مدينتنا حيفا.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn

مقالات ذات صلة

مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب

بمبادرة “جمعية التطوير الاجتماعي لـ تشجيع النقد البنّاء والمساءلة حول الحقوق
مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب
” هناك عطب مزمن في تعامل البلدية مع السكان العرب وولايتي ستشهد تغييرا حقيقيا… المشاكل في المجلس البلدي تنبع من قيامي بوقف الفوضى الإدارية…التي هدرت بسببها مئات الملايين… ومشكلة الخنازير في الأحياء من أسبابها إطعامها من قبل عشرات المواطنين. لم أتردد في المشاركة في المؤتمر رغم توقعي بتوجيه أسئلة تضعني على المحك. “