التصنيفات
تغيير

الكلية الأرثوذكسية-التاسع د-العنف ضد المرأة

المدرسة

الكلية الأرثوذكسية

الصف

التاسع د

مربية الصف

كارين مجدلاني

مركزة التربية الاجتماعية

راغدة ملشي

هدف الحملة:
توعية طلاب شريحة التواسع بشكل خاص وطلاب المدرسة عامة من خلال نشر هاشتاجز وجمل وعبارات توعية حول التمييز الجندري الذي يؤدي للعنف ضد المرأة
تحديات:

ظروف الكورونا وبعدها الاحداث السياسية الأخيرة واعتداءات المستوطنين الذي صعّب تقدم الطلاب بالمبادرة خاصة ان طلاب المدرسة يأتون من عدة بلدات.

موقف مؤثر خلال العمل:

البلوزة هي فقط النتاج المادي الملموس للحملة، حيث شملت الحملة قبل ذلك الكثير من الحوارات حول الأدوار النمطية التي يفرضها المجتمع على الاناث والذكور، ومناقشة هذه التقسيمات المكتسبة والظالمة للجميع. كان ملفت جدا حوار الطلاب ومناقشتهم لهذه الأفكار ودور الصبايا بالحملة.  تعليقات الطالبات والطلاب على مدى استفادتهم من المضمون والمعرفة الذي انكشفوا عليه خلال المشروع والاثراء من فرصة تبادل هذه الافكار مع الاقران

تعليق المدرسة:

شكر للجمعية وللمركزة ولكل افراد طاقم المشروع خاصة على عدم التنازل واستمرار المرافقة والتشجيع بالرغم من تأخر موعد انجاز المبادرة ما تطلب ليونة وتعديلات من الجمعية

التصنيفات
تغيير

الكلية الأرثوذكسية-التاسع ج- الكلمة الإيجابية

المدرسة

الكلية الأرثوذكسية

الصف

تاسع ج

مربية الصف

زينات جبران

مركزة التربية الاجتماعية

راغدة ملشي

مخرجات المشروع
هدف الحملة:

نشر رسالة “حيٍّة” ومباشرة للتواسع وللطلاب ولكل مجتمع حيفا وبقية البلدات من خلال كتابة عبارات على بلوزة وارتداءها

تحديات:

ظروف الكورونا وبعدها الاحداث السياسية الأخيرة واعتداءات المستوطنين الذي صعّب تقدم الطلاب بالمبادرة خاصة ان طلاب المدرسة يأتون من عدة بلدات.—-ولكن بذات الوقت، الاحداث الأخيرة زادت من أهمية وضرورة دعمنا لبعضنا البعض وأثبتت قدرتنا على مساندة بعض

موقف مؤثر خلال العمل:

ازدياد ايمان الطلاب بدورهم كشباب، وبوجود أهمية لآراءهم وانه من المهم اسماع صوتهم بشأنه القضايا التي تهمهم. قناعة اكبر بقدرتهم على التأثير والتغيير. لاحظنا النتائج الإيجابية حتى بلغة الطلاب والمصطلحات التي يستخدمونها التي تدل على فهم وتذويت المعرفة المكتسبة وعلى التغيير الايجابي بتفكيرهم.

تعليق المدرسة:

شكر للجمعية وللمركزة ولكل افراد طاقم المشروع خاصة على عدم التنازل واستمرار المرافقة والتشجيع بالرغم من تأخر موعد انجاز المبادرة ما تطلب ليونة وتعديلات من الجمعية

التصنيفات
اخر الاخبار الخطيب الصغير

احتفائية “الخطيب الصغير بالعربية” لطلاب وطالبات مدارس حيفا

خلود فوراني سرية

أقامت جمعية التطوير الاجتماعي مع شركائها في نادي روتاري ستيلا مارس -حيفا، أمسية احتفائية لطلاب مدارس حيفا بموضوع فن الخطابة “الخطيب الصغير بالعربية” وذلك يوم الجمعة 04.06.2021 في قاعة الكلية الأرثوذكسية العربية -حيفا. وقد حضر الاحتفائية إلى جانب الطلاب الخطباء وطاقم الجمعية ونادي الروتاري، الطواقم التربوية في المدارس المشاركة من معلمين وإدارة، أهالي الطلاب وزملاؤهم، والأصدقاء.

للسنة الرابعة على التوالي ينظم الشركاء هذا المشروع بين مدارس حيفا المختلفة من أجل رفعة اللغة العربية وتعزيز فكرة صونها بين أبنائنا. وفي كل عام يتوج بمسابقة تنافسية بين الطلاب في فن الخطابة. أما هذا العام، ونظرا للتحديات التي سادت وفرضت واقعا، تُوج المشروع بأمسية احتفائية بالمواهب الطلابية بحيث في ختام كل خطبة قدم مختص في مجال الخطابة والإلقاء، د. صالح عبود ملاحظات تشجيعية لكل خطيب على أثر خطبته.

أدارت الاحتفائية وتولت عرافتها، مركزة المشروع في جمعية التطوير الاجتماعي خلود فوراني سرية، حيث عملت على تركيز هذا المشروع بمراحله المختلفة وتفاصيله.

استهلت كلمتها بمطلع قصيدة الشاعر اللبناني حليم دمّوس “لا تلمني في هواها”. ثمّ رحّبت بالحضور قائلة: “أعزائي الطلبة، الأهالي والمعلمين، الحضور الكريم مع حفظ الألقاب والأسماء، مساؤكم خير وشعر ونثر، وأهلا ومرحبا بكم في احتفائية لها شريعتها الخاصة، إحتفائية نتنقل خلالها في روض خطابات الصغار الكبار، ونشتم من زهوره فنعبق بلاغته، ونقف عند جزالته ونعرّج على بيانه ونطل على تجربة إلقائه. وهذا كله مما يتلوه على أسماعنا ويشركنا به طلابنا المجدّون المعتدّون بأنفسهم بدعم من معلماتهم وذويهم، فامتلكوا ناصية اللغة وحملوا رايتها”.

ثم قدمت كلمة شكر باسم القيمين على المشروع  ولكل من ساعد وساهم وقدّم له بدءا بالمدارس المشاركة جميعها علما أن المدارس بمعلماتها لموضوع اللغة العربية الحريصات على دعم المواهب لدى طلابهن صمدت معنا مذللة صعاب هذا العام.

 أما المدارس والمعلمات فهم:

  • الثانوية التكنولوجية أورط الكرمل -هدى عباس
  • مارالياس الأسقفية- شادن قنازع
  • الكرمل للآباء الكرمليين- هيا حلو
  • الأحمدية الكبابير- منال عودة
  • حوار الرسمية- مرام محمد أبو الهيجاء أبو عباس
  • الكلية الأرثوذكسية العربية- منار أشقر عطا الله.

وعن نادي الروتاري قدم رئيس النادي، البروفيسور محمد وتد كلمته  فبعد أن أثنى على الدور الهام والرئيسي لعريفة الاحتفائية في المشروع وتركيزه، شكر أيضا زميلته ريم ريناوي كمركزة المشروع في النادي ، ثم رحب بالحضور وبارك المشروع والمشاركين فيه مدارس وطلابا، ثم عبر عن سعادته بالشراكة مع الجمعية في مشروع إثرائي بموضوع اللغة العربية لطلاب مدارسنا.

تلاه رئيس الهيئة الإدارية في جمعية التطوير الاجتماعي، السيد هشام عبده فتحدث بدوره عن موضوع فن التخاطب والإصغاء مشيرا إلى أهمية هذا المشروع الذي يصب في تعزيز اللغة خاصة على ضوء الأحداث الخيرة ومحاولات طمس هويتنا القومية.

ثم نيابة عن المعلمات وباسمهن قدمت المعلمة منال موسى عودة من مدرسة الأحمدية كلمة أشارت فيها إلى جمال لغتنا وأهميتها مستشهدة بأبيات شعرية.

كانت المحطة مع الطلاب الخطباء فقدم تسعة طلاب خطبا بمواضيع مختلفة كانت مقرة مسبقا:

  • سندس أبو سمرة، الصف الخامس- مدرسة الكرمل “التعلم عن بعد”
  • عرفان شمس مالاباري- الصف الخامس- المدرسة الاحمدية- “لغتي هويتي”
  • ألما نصّار- الصف السادس- المدرسة الأحمدية- العنف في مجتمعنا دور الجيل الشاب في معالجته”
  • عمرو سواعد- الصف الثامن- حوار الرسمية- “العنف في مجتمعنا دور الجيل الشاب في معالجته”
  • عبيدة لحام- الصف الثاني عشر- أورط الكرمل ” تقبل الآخر ما بين التغني به وتطبيقه”
  • احمد غريفات- الصف العاشر- مارالياس الأسقفية ” التنمر في وسائل التواصل الجتماعي”
  • آمنة زيد- الصف العاشر- الكلية الأرثوذكسية العربية ” بالقراءة نسمو العقول وتهذب النفوس”
  • رسيل شريدي- الصف التاسع- الكلية الأرثوذكسية العربية ” لغتي هويتي”
  • عدن أبو غزالة- الصف التاسع- الكلية الأرثوذكسية العربية ” العنف في مجتمعنا دور الجيل الشاب في معالجته.

بقي أن نذكر أنه تم تكريم جميع الطلاب الخطباء بكؤوس وشهادات تقدير عن مشاركتهم بالمشروع والاحتفائية.

كذلك تكريم خاص للمدارس بإداراتها  والمعلمات الست اللاتي مثلن المدارس وشاركن بلقاءات المشروع التي يسرها د. محمود خطيب وحرصن على تحضير الطلاب وبذلن جهدا معهم ومن أجلهم.

وفي تعقيب لمديرة جمعية التطوير الاجتماعي، المحامية جمانة اغبارية همام فقد أشارت إلى نوعية هذا اللقاء كثمرة مشروع لتسليط الضوء على شباب وشابات يافعين ويافعات ينطلقون في سماء الخطابة والإلقاء بأجمل لغات شعوب العالم، اللغة العربية. كما نوّهت بأسف إلى حقيقة تردي لغتِنا الأم قولا وكتابة، فما كانَ أمام جمعية التطوير الاجتماعي إلا أن تهِمَّ بالتفكير المجدد بوسيلة لإعادة الاعتبار للغتنا والذي تجسد من خلال هذا المشروع والذي هو أولى خطواتنا نحو نشاطات أخرى في هذا المجال.

في الختام خرج الجميع بشعور الفرح والطاقات الواعدة بالاستمرار في حمل الرسالة من أجل اللغة العربية بين أبنائها.

 

 

 

 

 

التصنيفات
اخر الاخبار

جمعية التطوير الاجتماعي تحصل على تصديق مؤسسة عامة بموجب بند 46א’

يسعدنا الإعلان أننا في جمعية التطوير الاجتماعي قد حصلنا مؤخرا على تصديق مؤسسة عامة بموجب بند 46 أ، بعد أن صادقت سلطة الضرائب على طلبنا وفحص معايير الإدارة السليمة للجمعية.

“تصديق مؤسسة عامة״ او ما يعرف باسم بند 46 أ من قانون ضريبة الدخل، يمنح بموجبه المتبرعين للجمعية من ذوي المصالح والمحلات، امكانية الحصول على اعفاءات ضريبية بقيمة 35% من مبلغ التبرعات التي قام المتبرع بالتبرع بها للجمعية. وقد أشار المهندس هشام عبدة رئيس الهيئة الإدارية للجمعية قائلا: “إنّ هذا إنجاز هام لجمعيّة التطوير الاجتماعي في حيفا، ولإدارتها الماليّة السليمة، والذي سيعزّز تدعيم الموارد، وتحسين ظروف التبرّع للجمعية لتحقيق الأهداف المُجتمعيّة الهامّة والسامية!” 

وفي تعقيب لمديرة الجمعية المحامية جمانة اغبارية همام، فقد اشارت الى أهمية هذا التصديق وخاصة بعد مرور أربعة عقود على تأسيس وعمل الجمعية، لتدخل في عقدها الخامس بعد توسيع فرص الدعم لا سيّما في ظل الظروف العالمية الراهنة.

وننتهزها فرصة لتقديم الشكر للمحامي ناصر نصر الله على عمله المهني في إعداد الطلب، تقديمه للجنة المعنية ومتابعة الإجراءات لاستيفاء الشروط حتى حصول الجمعية على الإقرار المطلوب. كما ونشكر جميع أعضاء الجمعية على حسن تعاونهم ودعمهم في إتمام الاجراءات.