الكلية الأرثوذكسية-التاسع ج- الكلمة الإيجابية

المدرسة

الكلية الأرثوذكسية

الصف

تاسع ج

مربية الصف

زينات جبران

مركزة التربية الاجتماعية

راغدة ملشي

مخرجات المشروع
هدف الحملة:

نشر رسالة “حيٍّة” ومباشرة للتواسع وللطلاب ولكل مجتمع حيفا وبقية البلدات من خلال كتابة عبارات على بلوزة وارتداءها

تحديات:

ظروف الكورونا وبعدها الاحداث السياسية الأخيرة واعتداءات المستوطنين الذي صعّب تقدم الطلاب بالمبادرة خاصة ان طلاب المدرسة يأتون من عدة بلدات.—-ولكن بذات الوقت، الاحداث الأخيرة زادت من أهمية وضرورة دعمنا لبعضنا البعض وأثبتت قدرتنا على مساندة بعض

موقف مؤثر خلال العمل:

ازدياد ايمان الطلاب بدورهم كشباب، وبوجود أهمية لآراءهم وانه من المهم اسماع صوتهم بشأنه القضايا التي تهمهم. قناعة اكبر بقدرتهم على التأثير والتغيير. لاحظنا النتائج الإيجابية حتى بلغة الطلاب والمصطلحات التي يستخدمونها التي تدل على فهم وتذويت المعرفة المكتسبة وعلى التغيير الايجابي بتفكيرهم.

تعليق المدرسة:

شكر للجمعية وللمركزة ولكل افراد طاقم المشروع خاصة على عدم التنازل واستمرار المرافقة والتشجيع بالرغم من تأخر موعد انجاز المبادرة ما تطلب ليونة وتعديلات من الجمعية

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn

مقالات ذات صلة

مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب

بمبادرة “جمعية التطوير الاجتماعي لـ تشجيع النقد البنّاء والمساءلة حول الحقوق
مؤتمر المساءلة يوجّه وابلا من الأسئلة والاستفسارات لـ رئيسة بلدية حيفا بما يخص حقوق مواطنيها العرب
” هناك عطب مزمن في تعامل البلدية مع السكان العرب وولايتي ستشهد تغييرا حقيقيا… المشاكل في المجلس البلدي تنبع من قيامي بوقف الفوضى الإدارية…التي هدرت بسببها مئات الملايين… ومشكلة الخنازير في الأحياء من أسبابها إطعامها من قبل عشرات المواطنين. لم أتردد في المشاركة في المؤتمر رغم توقعي بتوجيه أسئلة تضعني على المحك. “